أعلن المجلس المحلي في مدينة الباب شرقي حلب عن تخصيص أرض عائدة غالبها لأملاك عامة لصالح مشروع سكني يخدم 1500 عائلة مهجرة من الغوطة الشرقية.
وذكر المجلس المحلي لمدينة الباب أن المشروع سيكون باشراف وتمويل من منظمة “آفاد” التركية ومجموعة من تجار الغوطة الشرقية.
وأضاف المصدر أن المستفيدين من المشروع السكني هم مهجروا الغوطة القاطنون في مخيمي “الشرقية، ووقف الديانة التركي”، على أن تكون الأولوية لإيواء المهجرين الأكثر حاجة والأكثر تضرراً؛ من الأيتام وأصحاب الإعاقات والأسر التي لا تملك معيلاً.
وسيتم بناء المشروع بمنطقة قريبة من قرية الحدث على طريق الدانا، بمساحة تقدَّر بـ 35000 متر مربع، مقسمة على 1500 شقة بمساحة 100 متر مربع، وتحوي مسجداً ومدرسة وخدمات الصرف الصحي، ومنطقة مخصصة للخدمات.ومن المخطط أن يتم تنفيذ المشروع خلال مدة ستة أشهر قابلة للتمديد لتصبح سنة كحدٍّ أقصى.
يُذكر أن النظام وروسيا في الغوطة الشرقية عملت على تهجير نحو 60 ألف شخص من آهالي الغوطة إلى الشمال السوري، معظمهم قطنوا في مدينة الباب شرق حلب، ومحافظة إدلب، ودخل البقية في تسويات مع النظام بتعهدات روسية.