في حلقة جديدة من مسلسل هروب عناصر وقيادات داعش من سجون فصائل المعارضة السورية هروب اليوم ١١ سجيناً ينتمون لتنظيم داعش – من بينهم جنسيات غير عربية – من سجن تابع للفصائل السورية التابعة للقوات المسلحة التركية في مدينة الباب شرق محافظة حلب.
مصدر في مدينة الباب كشف إن عشرة سجناء متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية” وجرائم جنائية فروا من سجن الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني الذي شكلته تركيا مؤخرا، بعد أن أقدموا على قص نافذة الغرفة المحتجزين بها وخرجوا منها بواسطة منشار جرى إدخاله للمساجين.
وأضاف المصدر أنّ الشرطة العسكرية استنفرت بحثا عن الفارين.
هروب سجناء داعش من سجن لفيلق الشام ليس الأول من نوعه، فسبق أن فرّ في 24 تموز الماضي، مجموعة من السجناء موقوفين بتهم جنائية من سجن مركزي تابع للشرطة في مدينة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب).
وفرّ 20 سجيناً من عناصر وقيادات داعش من الهروب من سجن لأحرار الشام في محافظة إدلب الشهر الفائت في عملية درامية تمكن فيها السجناء من أسر السجّان!
‏كما وهروب عدد من قيادات داعش من سجن تابع للمكتب الأمني لحركة أحرار الشام في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، إضافة لتهريب سجناء ينتمون لداعش على أيدي هيئة تحرير الشام أبان هجومها على أحرار الشام في الشمال.
‏نجاح عناصر وقيادات داعش في الهروب أكثر من مرة وفي أكثر من سجون الفصائل المعروفة بشدة الحراسة يربطه البعض بدفع مبالغ طائلة تصل إلى 20 ألف دولار مقابل تهريب سجين واحد، ومعظم قادة تلك الفصائل لا يمكنهم رفض هكذا عرض مغري! فيتم اطلاق سراحهم عبر مشهد تمثيلي يسمى “هروب”.