قام الجيش التركية خلال اليومين الأخيرين باستقدام أبنية إسمنتية ودعم قواته بالمزيد من الآليات العسكرية في منطقة جبل أحلام التابعة لناحية شيراوا في مدينة عفرين بهدف انشاء قاعدة عسكرية لاتخاتذها كنقطة مراقبة في المنطقة ضمن خطة تثبيت وتعزيز نفوذها في الشمال، لا سيما وأنّ ناحية شيروا تعتبر منطقة تماس مع قوات الحكومة السورية..

المعلومات تشير أنّ نقاط المراقبة قد تشمل كافة المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي في شمال سوريا.

وفي مسلسل الانتهاكات والجرائم اليومية والتي لا تتوقف قامت مجموعات سورية يعتقد أنّهم تابعين لفصيل احرار الشرقة بأختطاف مدني/ وهو صاحب محل قطع تبديل في منطقة الصناعة، وبعدم مرورهم بحاجز القرية اعتقل من قبل “الفرق الأمنية”، هذا وكشفت صور جديدة تعرض “المسرح الروماني في النبي هوري” للحفريات والتخريب والتدمير، بحثا عن الاثار والمجوهرات.

وفي قرية علي بيك التابعة لناحية بلبل أصيب القاطنيين بهلع بعد اطلاق نار في الشوراع بشكل جنوني من قبل “فصيل فيلق المجد”.

كما واتخذت القوات التركية نقل كافة المعتقلين في سجون عفرين إلى سجن معراتة الذي ستنتهي صياتنته خلال اسابيع.