تواصل الفصائل السورية حملات الاعتقال والاختطاف في منطقة عفرين ووريفها متخذة من الاختطاف والابتزاز عوائل المختطفين كوسيلة تمويل جديدة.

حيث قام فصيل الجبهة الشامية باختطاف الشخصية الثقافية حسين بوظو مواليد ١٩٥٧ واقتادته إلى جهة مجهولة,

كما واعتُقِلَ الشاب صلاح حيدر بعد مداهمة مسلحين لمحله الكائن في مركز المدينة.

ميليشيات الحمزة اختطفت كذلك 5 مدنيين من قرية غازيه بريف عفرين بينهم امرأتان، عرف منهم: أصلان وقاص وزوجته، عصمت عبدو وزوجته.

يشار أنّ حسين بوظو عمل مدرسا لمادة التراث الكردي في معهد ‹فيان آمارا› (معهد إعداد معملي الصف)، كما أنّه عمل سابقا كمقدم حفلات ومعلق رياضي وحكواتي وكاتب، ما أكسبه شهرة في منطقة عفرين.
ويعاني بوظو /مواليد 1957/ من مرض السكري وهو من أهالي قرية دالا التابعة لناحية المعبطلي.

هذا ومازال مصير الدكتور رياض منلا صاحب مدرسة الأصدقاء ومطعم هاوار مجهولاً بعد اختطافه يوم 23.9.2018 من أمام مول حمدوش في مدينة عفرين
بسيارة فان فضية تعود لكتيبة السلطان مراد.

من جهة اخرى تواصل مجموعة من عناصر الفصائل المسلحة بقيادة أبو عكل في قرى ميدانو السبعة التابعة لناحية راجو بالاستيلاء وجني محصول الزيتون لحقول الأهالي بشكل يومي و منذ أسبوع و لدى إعتراض الفلاحين و قيام أحد الأطفال بتصويرهم و هم يجنون الزيتون . قاموا بمصادرة الموبايل وضربه.

وكثرت في الفترة الماضية قيام عناصر الفصائل السورية التابعة للقوات المسلحة التركية بإرسال صور ومقاطع فيديو لذوي المختطفين وعائلاتهم، بهدف ابتزازهم وإجبارهم على دفع فدية مالية مقابل الإفراج عنهم.