تجددت الاشتباكات بين مجموعة مسلحة تابعة للجيش الوطني بقيادة ” باسل الكردي” ومقاتلين من فصيل “أحرار الشرقية” في شارع الفيلات بمدينة عفرين، أسفرت عن جرح ستة أشخاص، بينهم مدنيين. الاقتتال نشب بسبب خلافات بين المجموعتين على احقية ملكية عقارات جرى الاستيلاء عليها في وقت سابق في المدينة.

كما وشن فصيل “جيش الشرقية” و”لواء الشمال” حملة أدت لاعتقال مجموعة مسلحة ينتمي اعضاءه لـ “لواء صقور الشمال” تقوم باحتطاف المدنيين ومطالبة ذويهم بفدية مالية للإفراج عنهم.
وتنتشر حوادث الخطف بشكل ملحوظ في منطقة عفرين، حيث سبق أن اتهم ناشطون “فرقة الحمزة” التابعة للجيش الحر باختطاف أم وابنتها، بينما نفت الفرقة ذلك، فيما أطلق خاطفون مجهولون سراح شابة بعد حصولهم على مبلغ 10 آلاف دولار، كما اختطف آخرون صيدلانيا أثناء توجهه من مدينة اعزاز إلى عفرين.