تظاهر مئات المدنيين الجمعة، في عموم محافظة إدلب شمالي سوريا، ومدن وبلدات بريف حلب الواقعة تحت سيطرة القوات التركية تحت مسمى “نسقط الأسد لنبني البلد”، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لفك الحصار عن مخيم “الركبان” على السورية – الأردنية.

وهتف المتظاهرون بإسقاط النظام السوري ورئيسه بشار الأسد، والإفراج عن المعتقلين من سجونه، كما رفعوا لافتات للتعبير عن تضامنهم مع نازحي مخيم “الركبان”، مطالبين المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالضغط على قوات النظام برفع الحصار عنهم.

وخرجت مظاهرات في مدن سرمدا ومعرة النعمان وأريحا وسلقين، وقرى فركيا وكللي وكفرعروق

وخرج الآلاف بمظاهرات في مدن وبلدات محافظة إدلب وحلب الجمعة الماضي، ضد هيئة التفاوض المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2″، تحت شعار “هيئة التفاوض لاتمثلنا”.

وتشهد مناطق سيطرة القوات التركية التي تدعم فصائل سوريا كانت تقاتل سابقا تحت راية الجيش السوري الحر وفصائل متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة عودة للحراك الثوري للتأكيد على استمرار الثورة السورية ومطالبها بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين، إضافة إلى مظاهرات ضد تهديدات النظام باقتحام المنطقة.