اظهر شريط فيديو مصور اقدام مسلح تابع للفصائل السورية المدعومة من تركيا وهو يقتل شقيقته رميا ً بالرصاص بحجة ” غسل العار ” بعد ادعاءه بقيامها بممارسة الجنس مع ضابط تركي في جرابلس بريف حلب الشمالي.
وفي التفاصيل التي رصدناها ، أنّ المدعوة ” رشا بسيس ” مارست الجنس مع ضابط تركي في أحد مخيمات مدينة جرابلس ” مخيم الملعب ” ، وانتشرت لها صور فاضحة على شبكة التواصل الاجتماعي ، ما دفع بشقيقها ” مسلح من الجيش الحر ” بشار بسيس ” على قتلها رميا ً بالرصاص بحجة ” غسل العار ” .
ويظهر بالتسجيل المصور قيام شقيقها بالطلب منها بالكشف على وجهها ، بعد أن يقوم شخص بجانبه بالقول ” إغسل عارك ” ، ثم يعمد على تفريغ ثلاثة مخازن من بندقيته بجسدها لتفارق الحياة على الفور .

ولم يعرف بعد مصير ” الضابط التركي ” الذي قتلت الشابة رشا بسببه، أو ربما المسلح المذكور لا يجرء على محاسبته كما فعل مع شقيقته .

وتشهد جميع مناطق سيطرة المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا حالات فلتان أمني وأخلاقي، وبرز إلى الواجهة في الفترة الماضية القيادي ” أبو عمشة ” والذي يشغل منصب متزعم في ” لواء السلطان سليمان شاه ” المدعوم من تركيا، حيث ادعت ضده إمراة سورية قام باغتصابها واغتصاب نساء أخريات من زوجات عناصره تحت التهديد.
وكان ما يسمى ” الشرطة الحرة ” في عفرين قد تمكنت من القاء القبض على مجموعة ضباط أتراك يمارسون الدعارة في أحد المنازل في عفرين وهو ما أدى لتدخل الجيش التركي ومحاصرة مكان احتجازهم وتحريرهم.
وتقول المصادر أن إلقاء “الجيش الحر” القبض على عسكريين أتراك جاء ردا على اتهامات سابقة لقيادات عسكرية للفصائل المسلحة بممارسة “الدعارة” في عفرين وحماية زعيم جماعة “لواء السلطان سليمان شاه” المنتشر في جرابلس بريف حلب ، محمد الجاسم الملقب بـ “أبو عمشة” من محاكمته من تهمة ” اغتصاب” نساء من مقاتلي لوائه.

مشاهدة الفيديو